حكم بيع المحار


المسألة:

 أثيرتْ هذه الأيام مسألة بيع المحار، فهل تقع المعاملة صحيحة بعنوان البيع أو التنازل؟

 

مع ملاحظة أنَّ المشتري قد يشتري المحار بقصد استخراج اللؤلؤ منها أو بقصد الأكل أو بقصد عمل بعض الأعمال الفنية.    


الجواب:

باعتبار أنَّ للمحار كما ذكرتم فأئدة مباحة يقصدها العقلاء غير استخراج اللؤلؤ منه، وهي استعماله للأعمال الفنيَّة لذلك يكون بيعُه صحيحاً سواءً تمَّ قصد هذه الفائدة حين البيع أو لا، وأمَّا اذا لم يكن له فائدة مباحة ومقصودة لدى العقلاء سوى استخراج اللؤلؤ فالمعاملة باطلة لأنَّها غررية، اذ لا يُعلم المقدار الذي يكون فيه اللؤلؤ وما هو حجمه وقد لا يكون في شيءٍ من المبيع شيئاً من اللؤلؤ لذلك  فالبيع باطل للجهالة في المبيع، نعم يُمكن تصحيح المعاملة بدفع المال مقابل رفع اليد فيكون دفع المال مقابل المصالحة على رفع اليد عن حقِّ الاختصاص.

 

والحمد لله رب العالمين

 

الشيخ محمد صنقور