اتصال الجماعة بمن هو خلف الإمام


المسألة:

لو أن المأموم الواقف خلف الإمام مباشرةً كان يصلي صلاة المغرب والإمام في صلاة العشاء ولما أتمَ المأموم الركعة الثالثة وتشهد وسلم لَحِقَ الإمام في رابعته، هل هذا الإنفصال بالنسبة للمأموم عن الجماعة ثم الدخول فيها مرةً أخرى يضر بجماعة المصلين المتصلين بهذا المأموم أم لا؟ وهل يختلف الحكم لو كان مثل هذا المأموم في وسط الصف الأول (وراء الإمام مباشرةً)؟


الجواب:

لا يضر ذلك بصحة جماعة المأمومين المتَّصلين بالإمام عن طريقه إذا بادر إلى الإلتحاق بالإمام بمجرَّد الإنتهاء من صلاة المغرب.

 

ولا فرق في ذلك بين كونه خلف الإمام مباشرة أو في موضع آخر بل لو كان خلف الإمام مباشرة فإنَّ من على يمينه ومن على يساره يتصلون بالإمام مباشرة وسائر المأمومين الذين على اليمين واليسار يتصلون بالإمام عن طريقهما وليس عن طريق الواقف خلف الإمام مباشرة.

 

والحمد لله رب العالمين

 

الشيخ محمد صنقور