التوبة من الغِيبة


المسألة:

1- إذا اغتاب الإنسان مسلمًا واستغفر له وتاب ثم مات هل تلحقه تبعات هذه الغيبة في الآخرة بحيث لا يدخل الجنّة أو لا يُغفر له إلا إذا سامحه الذي اغتابه؟

 

2- الرواية تقول: "من مات تائبًا من الغيبة فهو آخر من يدخل الجنة". ما معنى المغتاب التائب آخر من يدخل الجنة؟


الجواب:

1- التوبة من الغِيبة هو النّدم على فعلها والاستغفار عن ارتكابها والاستغفار كذلك لمن اغتبته وإذا أمكن الاعتذار ممن وقعت عليه الغِيبة فالأولى هو الاعتذار منه.

 

2- معناه أنَّه ورُغم قبول توبته إلاَّ أنَّ درجته تكون نازلة بحيث أنَّ الإذن له في الدخول إلى الجنَّة يكون متأخّرًا.

 

والحمد لله رب العالمين

 

الشيخ محمد صنقور