شك في طوافه وأراد الإحتياط


المسألة:

شخص أدى أعمال العمرة ويحتمل أن في طوافه خلل، فهل يجزيه إذا قام بأداء أعمال العمرة مرة ثانية بنية الاحتياط وهو لا يزال موجود في مكة؟


الجواب:

نعم يجزيه أن يعيد طواف العمرة وصلاته والسعي والتقصير وطواف النساء وصلاته كل ذلك بقصد الإحتياط ولا حاجة لإعادة عقد الإحرام، هذا لو كان الشك في طواف العمرة.

 

وأما لو كان الشك في طواف النساء فيكفي إذا أراد الإحتياط إعادة طواف النساء وصلاته دون بقية الأعمال.

 

والحمد لله رب العالمين

 

الشيخ محمد صنقور