حكم تأخير الظهر يوم الجمعة


المسألة:

أود ان اسئلكم عن أمرٍ شغلني كثيراً وهو ما حكم تأخير الصلاة يوم الجمعة بشكل مفصل رجاء لاني كثيراً ما أُحرج امام مَن يسألني؟


الجواب:

يوم الجمعة كسائر الأيام يستحب فيه وفي غيره المبادرة إلى أداء الصلاة في أول وقتها، نعم من كان في محلٍّ تُقام فيه صلاة الجمعة واجدةً لشرائط الصحة وكان متمكناً من الحضور ولكنه لم يحضر لأن وجوبها عند مَن يُقلده تخييرياً ففي مثل هذا الفرض يحسن منه الإحتياط بتأخير أداء صلاة الظهر مدة أداء صلاة الجمعة، وذلك لإحتمال انَّها في الواقع واجبة تعييناً فتكون صلاة الظهر غير مجزية، فهو إذا أخر أداء الظهر إلى حين إنقضاء صلاة الجمعة لم يبق إحتمال في تعيُّن صلاة الظهر، لأنَّ صلاة الجمعة لو كانت واجبة تعييناً فقد فات وقتها ومع فوات وقتها يتعيَّن على المكلف الإتيان بصلاة الظهر.

 

والحمد لله رب العالمين

 

الشيخ محمد صنقور